( تأكيدا لرسالة الجامعة فى تعميق روح الانتماء وحب الوطن ، وترسيخ القيم الأصيلة للمجتمع المصرى ، وتعزيز تماسكه الاجتماعى ، وافق مجلس الجامعة فى 30 / 5 /2005 على إنشاء المركز )

  • مدير المركز : الأستاذ الدكتور / عبد الودود مكروم أستاذ أصول التربية بكلية التربية جامعة المنصورة.
  • مقر المركز : كلية التربية جامعة المنصورة ( الدور الأرضى ـ المدخل الرئيسى ) .

تقديم :

إن إرادة المجتمع المصرى نحو الوجود الحضارى باسم " مصر : الدولة & الأمة " ، لابد وأن تتغذى بأصالة القيم الحضارية فى شخصية مصر وتاريخها ، والثقة بإمكانات واقعها ، والمقدرة على صناعة مستقبل يليق بدور مصر الحضارى ومكانتها ، هذا بالإضافة إلى قيم العروبة وثقافتها، وذلك بما يدعم للوجود المصرى مكانته على المسرح الحضارى العالمى . كل ذلك يعد بمثابة الرصيد الاستراتيجى لزيادة معامل الوطنية والانتماء لدى الناشئين من أبناء المجتمع ، ومن ثم فنحن فى حاجة إلى رؤى فكرية جديدة لتأكيد المعانى المرتبطة بقيم الانتماء ومسئوليات المواطنة المصرية كقاعدة أساسية للمشاركة المجتمعية الواعية فى مساندة قضايا التنمية الشاملة ، دعما للإنجازات وحفاظا على المكتسبات وضمانا لحفز جهود مجموع أبناء الأمة تجاه العمل الوطنى .

ويعد هذا المركز هو الأول من نوعه على مستوى الجامعات المصرية والعربية ، وهو كدلك من المعالم المميزة لجامعة المنصورة فى خدمة قضايا المجتمع المصرى فى أدق المسائل الحيوية وهى " القيم " ، وذلك باعتبار أن سجل التاريخ المصرى يكشف عن مكانة القيم أو "المنظومة القيمية " من بين الركائز الأساسية فى بنية الأمن القومى المصرى .

وتلتقى أهداف المركز عند نقطة واحدة هى : تنشيط الروح المصرية فى نفوس الناشئين والشباب من أبناء المجتمع ، وإثراء معامل الوطنية وقوى الدفع الحضارى على قاعدة واضحة من الواجبات والمسئوليات من أجل بناء مصر المستقبل ، إنه المعنى الذى يؤكد المسئوليات التربوية لإعداد وتهيئة الناشئين من أبناء الأمة لـ " فن الحياة من أجل مصر " . ومن زاوية أخرى فإن تأكيد قيم الانتماء الوطنى تتطلب الكشف عن " ثوابت القيمة &القوة " فى شخصية مصر ، بما يمكننا من الوفاء بمسئولياتنا تجاه قضايا ومشكلات أمتنا ، ومن الانفتاح الواعى على مستجدات الأحداث والتطور العالمى .

ومن جانب آخر ، تهتم أنشطة المركز بالعمل على تنمية وعى الناشئين والشباب من أبناء الأمة " مصر " ، بالقيم الداعمة للسلام والتعاون الدولى والتفاهم العالمى ، فعلى أرض مصر تلاقت رسالات السماء تدعو إلى السلام ، وتحرك الإنسان المصرى عبر تاريخ حضارته " رسول سلام & وداعية لحياة من أجل السلام " .

ولأن شباب اليوم هم رواد التنمية فى عالم الغد ، فإنه على قدر ما يقدم لهم اليوم من رعاية وتوجيه سيكون عطائهم لمجتمعهم وإسهاماتهم فى بناء مستقبل أمتهم . ومن ثم تأتى أهمية المركز فى تنمية وعى الشباب الجامعى والناشئين من أبناء الأمة بقيم الانتماء ومسئوليات المواطنة المصرية من أجل الوفاء بحق وطننا الحبيب : مصر .